استخدام الحاسوب في تعليم ذوي الأحتياجات الخاصة!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

استخدام الحاسوب في تعليم ذوي الأحتياجات الخاصة!

مُساهمة من طرف haya في الثلاثاء أبريل 06, 2010 5:55 pm

هـــيـــــا / ابن خلدون

من المتوقع أنه كما يحسن استخدام الحاسوب أداء العاديين فإن استخدامه لدى ذوي الاحتياجات الخاصة سيكون أكثر فاعلية لأنهم في أمس الحاجة إلى وسيلة تعليمية متعددة الحواس فيزيد من انتباههم وينمي تفكيرهم ويدفعهم إلى التعلم ويشوقهم إلى كل ما هو جديد، بالإضافة إلى أن الحاسوب يلعب دوراً فعالاً كأداة ترفيهية في تحسين توافقهم النفسي والاجتماعي الذي يعانون من انخفاضهما.
ونظراً للطلب المتزايد على ادخال تقنيات تعليميه تنهض بقدرات الطلبة ومهاراتهم العقلية فقد تم إدخال الحاسوب إلى التعليم لتميزه بامكانية الاستفادة من الوسائط المتعددة Multimedia، وبالقدرة الفائقة على تخزين المعلومات ومعالجتها واسترجاعها، كما أنه يوفر للمتعلم فرصة التجريب والأكتشاف اثناء العملية التعليمية، وزيادة عنصر التشويق لديه.
وقد اهتم الباحثون باستخدام الحاسبات(الكمبيوتر) لتدعيم الإنجاز الأكاديمي للتلاميذ ذوي صعوبات التعلم منذ منتصف عام 1980(Woodward & Rieth, 1997).
وقد تعددت البرمجيات التربوية التي يمكن استخدامها من خلال الحاسوب حيث صنفت إلى الأنواع التالية(الموسي، 2002):
- التمرين والممارسة Drill & practice.
- التعليم الخصوصي Mode tutorial.
- الحوار التعليمي Dialog.

مزايا وفائدة التعلم بالكمبيوتر لدى التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة
مزايا التعلم بالكمبيوتر الفائدة
يوفر بيئة تعليمية آمنة للتلميذ يشجع التلاميذ على تجريب الأشياء الجديدة دون الخوف من أن تكون هذه الأشياء خاطئة، كما يشجعهم على خوض أي تجربة دون الشعور بالخطر.
يمدهم بإشارات وإيماءات وخلفية عما يحتاجونه يعرف التلميذ نتيجة اتخاذه للقرار فوراً، ويكون على دراية بالاجابة الصحيحة لكل سؤال من الأسئلة المعروضة عليه وكيفية الوصول إلى طريقة الحل الامثل.
يستلزم أن يطبع التلميذ إجابته يشجع التلميذ على الدقة والاختصار في الإجابة، ينمي التآزر الحركي من خلال العين واليد، ويقوم التلميذ بإدخال إجابته باستخدام الحروف للوصول إلى الحل الصحيح من خلال لوحة المفاتيح.
وعلى هذا فالكمبيوتر يعتبر في اهميته كمستودع احتياطي بمثابة صندوق مليئ بالكنز المحمل بالأمل يلبي احتياجات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، ولقد ساعدنا من خلال تطوراته التكنولوجية، وهذا يعني أن مستخدمي الكمبيوتر يجب أن يعرفوا أنه متعدد الجوانب والاستخدامات، ويعني أيضا أن التكنولوجيا التي دخلت في صناعته استخدمت بشكل تطبيقي ليتكيف معه هؤلاء الأطفال، كما يجب أن يتكيف مع استراتيجياتهم التعليمية بالمثل (Barbara & Richard, 1994, 120).
كما يستطيع الكمبيوتر أن يلعب دورا مهما في تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث يكون في أغلب الأحيان وسيلة فعالة تخفف عليهم عبئا كبيرا في أثناء تعليمهم، وقد طور مركز أبحاث الكمبيوتر في مدينة"لومان بفرنسا"، برمجية تعليمية لتعليم القراءة والكتابة بواسطة الكمبيوتر للأطفال الذين تأخروا في تعليمهم أو الذين يعانون من مشاكل حركية نفسية مهارية أو مشاكل مكانية أو زمنية، حيث باستطاعة تلك البرمجية تشبيه حركة القلم على الشاشة بنفس الطريقة التي تتم بواسطة الكتابة اليدوية.
لذلك فالكمبيوتر لا يقدر بمال ويقوم بمساعدة الافراد ذوي الاحتياجات الخاصة على التغلب على كثير من الصعوبات التي تواجههم أثناء تعلم القراءة أو الكتابة أو الحساب.

تحصيل المعاقين سمعياً:
يواجه الافراد المعوقون سمعياً صعوبات في الاداء الاكاديمي والتحصيل العلمي مقارنه بتحصيل الطلبة غير المعوقين، وكما ان دراسات كثيرة أظهرت نتائجها بوضوح تخلف المعوقين سمعياً في جانب التحصيل الدراسي في حال مقارنته بالتحصيل الدراسي لدى أقرانهم العاديين. وأن هذا التأخر في الجانب التحصيلي يمكن تقديره بمتوسط عام يتراوح ما بين ثلاثة إلى خمسة أعوام، وأن هذا المقدار من التأخر يتضاعف مع تقدم عمر المعوقين سمعياً. وتعتبر قدرة المعوقين سمعياً علي القراءة من أكثر جوانب التحصيل الدراسي أهمية في هذا الصدد، إذ يتركز التأخر في التحصيل الدراسي في التأخر في مهارات القراءة، وذلك لاعتماد القراءة على المهارات اللغوية.
وقد كان اول تقرير أكاديمي صدر حول تحصيل المعوقين سمعياً كتبه(Reamer) وذلك بعد تطبيقه بطارية اختبارات تربوية على(2172) معوق سمعياً ووجد ان ادائهم التربوي يقل خمس سنوات، ويقل بمعدل ثلاثة صفوف عن أقرانهم السامعين.
ويذكر القريوتي )2006) ان أهم الطرق التي تساعد التلميذ المعاق على التعلم بوجه عام هي:
- تعرف المعاق على صفات الأشياء، وعلاقاتها ببعضها
- تعرفه كيفية استخدام مثل هذه الأشياء
- التدريب على العادات السلوكية لتعديل السلوك
- التدريب على أسلوب حل المشكلات من خلا اعطاء مشكلات للمعاق بأشكال مختلفة تساعده على نمو التفكير والقدرة على حلها.
استخدام الحاسوب في تدريس المعاقين سمعياً:
يقدم الحاسوب مجموعة كبيرة من الحلول التكنولوجية للطلاب الذين يعانون من مشكلات سمعية والتي يمكن ربطها بأجهزة الحاسوب الصفية وأن بعض تكنولوجيا الحاسوب تم تزويدها بوسائل إدخال قياسية مثل لوحة المفاتيح والفأرة ومن بين الوسائل التكنولوجية المتكيفة مع الحاسوب والتي تساعد الطلبة ذوي الاعاقات السمعية على التعلم ما يلي:
1. أجهزة التأشير Adaptive Pointing:
وتقدم هذه التكنولوجية عدد من البدائل لذوي الاعاقات السمعية مثل المؤشر الممسك يدوياً، الشرائح اليدوية اللواصق وكل هذه تعتبر تكنولوجيا مفيدة للطلبة ذوي الاعاقات السمعية والذين يعانون من صعوبات في استخدام الحاسوب
2. لوحة المفاتيح Adaptive Keyboard:
وهنا نرى أمكانية تكييف لوحة المفاتيح من أجل تحسين وصول الطلبة الذين لديهم صعوبات استخدام الازرار في لوحة مفاتيح الحاسوب. وهناك العديد من أجهزة التكنولوجيا السمعية المكيفة حاسوبياً ومنها شاشات اللمس ولوحة المفاتيح الموضوعة على الشاشة، وأجهزة الفأرة البديلة لأجهزة التكنولوجيا لمدخلات الصوت وأجهزة الاخراج، حيث يتم التركيز على اجهزة الخراج البصرية مع هذه الفئة (Phillip & Patrick, 1999).
وبالتالي فان عملنا هنا يكون قد حقق مجموعة من العوامل الهامة بالنسبة لتعليم الاصم علوم الكمبيوتر والتي، نلخصها بما يلي:
1-التواصل الاجتماعي للصم عن طريق الكمبيوتر
2-الكم الهائل من المعلومات المقدمة للصم
3-الكمبيوتر الذي يتمتع بطريقة جذابة وسريعة ومتحركة وقادرة على جذب انتباه الطفل الاصم
4-الكمبيوتر مهنة راقية تلائم الصم
5-الكمبيوتر يضمن للأصم التعلم المستمر طوال الحياة.
أرجو لكم الفائدة
avatar
haya

عدد المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
العمر : 23

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى